اخبار عاجلة

مصطفى الفقي في لقاء مفتوح مع الشباب العربي الأفريقي في مكتبة الإسكندرية

  • Wednesday, Jul 19 2017

التقى كلا من الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية ؛ والدكتور حبيب الصايغ رئيس اتحاد الكتاب العرب والدكتور خالد عزب مدير قطاع المشروعات الخاصة مع شباب وشابات من مصر والدول العربية والإفريقية لاستطلاع رأيهم بشأن الثقافة العربية والإفريقية.
بدأ الدكتور حبيب الصايغ كلمته بإعطاء نبذة عن اتحاد الكتاب العرب وعن شروط الالتحاق به واهدافه، والتي منها تنمية التواصل الثقافي، كما تكلم عن أهمية الثقافة لبعض المستجدات مثل الإرهاب والتطرف كما تكلم عن بعض المشاريع الخاصة بالاتحاد مثل إقامة مؤتمر ثقافي كبير للأديب نجيب محفوظ وذكر أنه يجب ربط الثقافة بالتعليم كما يجب الاهتمام بالترجمة.
وأضاف الدكتور حبيب الصايغ أنه يجب التركيز علي الشباب فنلهمه ويلهمنا ونعلمه ويعلمنا، كما تكلم عن الجوائز الخاصة بالإمارات وعن الإعلام الجديد عبر شبكات التواصل الاجتماعي وأن هناك أزمة في القراءة عند الشباب، وطرح ثلاث مفاتيح للمناقشة وهي معرفه الآخر، الثقافة أداة التغيير، ومحاولة فهم العالم بشكل حقيقي.
وفي النقاش قالت هالة مراد من الأردن أن الإعلام همش الثقافة، وأن علينا أن نتغلب علي تقزيم الثقافة عن طريق الإعلام، وأضافت أن مكتبة الإسكندرية تستطيع أن تتبني مثل هذه الأفكار التي تساعد علي التبادل بين الثقافة العربية والإفريقية، كما ذكر أحد المشاركين من المغرب أنه من الضروري الانفتاح علي الثقافة والفكر الإفريقي وقال أن الهوية العربية للمغرب قد اندثرت، وتكلم أيضا أحد الشباب من دولة نيجيريا عن أهمية تطوير التعليم من أجل السلام، وقال أيضا أحد المشاركين من الجزائر أن السياسة تحبط جهود الشباب خاصه في مجال الاهتمام بالثقافة، ورد عليه الدكتور حبيب بانه واجب علينا ان يحصل الشباب علي فرص التعليم والتدريب كاملة، والاهتمام باللغة العربية وهذا ما نسعي فيه في منظمة الأليسكو، وفي كلمة أخري من كندا تم التأكيد خلالها علي ضرورة تطوير الشباب في الشرق الاوسط ووضع طرق للتفاعل والتعاون بينهم.
وقد أكد الفقي أن من تعليمات الرئيس السيسي لمجلس الأمناء  هو ضرورة توسيع دائرة العلاقة مع أشقاؤنا في إفريقيا وشدد علي الاهتمام بالعمق الافريقي، وأكد أيضا علي أن الشعب المصري يعتز بانتمائه العربي الافريقي، كما أضاف أنه يمكن للشباب من كل الجامعات أن يأتوا للمكتبة وسنقدم لهم أي شيء من أجل إثراء هذه العلاقة، وذكر أيضا أن الشباب مع الأسف غير مهتم بالمعرفة العامة، ولكن العالم يتغير وهناك شباب أصبح يعرف الكثير عن العالم عن طريق تكنولوجيا المعلومات وقال أنه يجب أن يتعلم الشباب لغات عديدة.  
وفي نهاية اللقاء تم توزيع جوائز برنامج شباب من أجل التغيير بمناسبة الختام وكانت الجائزة الأولي لدولة الجزائر وكانت منحة شباب من أجل التغيير لصالح دولة عمان.

كتبت: بسنت محمود

التعليقات

(*) يرجى ادخال جميع البيانات.