اخبار عاجلة

إذا كان الدكتور بطرس بطرس غالي هو "ابو الدبلوماسية "بلا منازع فالسيد سامح شكري هو اسد الدبلوماسية, وإن كان يليق بالدكتور بطرس غالي اللقب الذي اطلق عليه,حيث ان حزم الاب وحنيته   تتماشي مع طبيعة الدبلوماسية الناعمة.فهل يليق  لقب أسد الدبلوماسية بوزير خارجية تستدعي طبيعة عمله قدر كبير من المرونة والصبر والحنكة والدهاء ؟! نعم لقب أسد الخارجية يليق بشخص سامح شكري  فالإنسان السوي تتسق أقواله مع سلوكه وتصرفاته ,وسامح شكري هو ذلك الرجل .

لقد تقلد المنصب في أحلك الاوقات التي تمر بها مصر ,حيث تم اهمال الكثير من الملفات الخارجية رغم حيويتها وأسيء التعامل مع البعض الآخر من الملفات حتي تعقدت وتشابكت. في ظل كثير من الضغوط الداخلية والاقليمية والدولية . مع تفاقم الارهاب وانتشاره في الداخل والخارج هذا غير المشاكل التي يعاني منها العاملين في الخارج من المصريين بالاضافة لمشكلات الهجرة غير الشرعية لدول اوروبا وكثير وكثير من المشكلات "المختلقة "خصيصا لألهاء مصر بها .حتي تحيد عن مسار الازدهار والتقدم .

فكان ضبط النفس هو سلاحة والصبر والمثابرة هي طريقه في تحقيق ما يربوا إليه, فاستطاع ان يناور ويحصل براعية ودعم الرئيس المشير عبد الفتاح السيسي علي موافقة العرب بالأجماع علي تقلد السيد احمد ابو الغيط لمنصب الامين لجامعة الدول العربية .حتي ظن البعض ان هناك اتفاق ضمني أو غير معلن  بيننا وبين احد الدول علي ان تحصل مصر علي منصب الامين العام في مقابل ان نترك لهذه الدولة فرصة ان تتقدم بمرشح عن العرب لمنصب مدير عام اليونيسكو .
ولكن أسد الخارجية باغت الجميع  ليس بالأعلان عن تقديم مصر بمرشح "لليونيسكو" بل وحصوله علي موافقة دول الاتحاد الافريقي علي هذا المرشح. كل هذا قبل الاعلان الرسمي عن اسم المرشح . هذا بالأضافة إلي حصوله علي رئاسة مصرلعدد من اللجان الدولية الهامة في منظمات لها ثقل دولي مثل لجنة مكافحة الارهاب بمنظمة الأمم المتحدة .

هذا غير موقفه الشخصي المشرف من أزمة الصحفيين مع الداخلية .حيث لم يساير الركاب ولم يأثر طريق السلامة مثلما فعل كثير من الناس ,ولكن قال ما يمليه عليه ضميره اليقظ دون ان يحابي فصيل علي حساب الآخر, فكان تصريحه الذي مر علي الكثيرين مرور الكرام بمثابة مطهر الجروح عندما قال في تصريح صحفي " لا غني عن الصحفيين ,والصحافة سلطة رابعة " فهكذا يكون الانسان متسق مع نفسه في افعاله و اقواله.

التعليقات

(*) يرجى ادخال جميع البيانات.