اخبار عاجلة

أمين القومي للطفولة والأمومة تزور ووفد مصر مراكز إيواء الأطفال في إيطاليا

  • Monday, Dec 21 2015

أثنت الدكتورة هالة أبوعلي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة علي التعاون الوثيق بين الحكومة المصرية والإيطالية للحد من الهجرة غير الشرعية ، وأهمية البعد التنموي في المجتمعات المصدرة للمهاجرين القصر والتعريف بالمخاطر والتحديات التي تواجههم .
جاء ذلك خلال زيارتها ووفد مصر برئاسة السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصرين بالخارج  وممثل عن وزارة الداخلية واللجنة العليا لمكافحة الهجرة غير الشرعية إلي إيطاليا خلال الزيارة التي استهدفت تفقد مراكز إيواء ‏الأطفال المصريين القصر الذين هاجروا بشكل غير شرعي عن طريق البحر الأبيض المتوسط ، وبهدف تحديد خطوات إعداد خطة متكاملة للقضاء على الهجرة غير الشرعية ، وتفعيل الإتفاقيات والبروتوكولات الموقعة مع الجانب الإيطالي لحماية الأطفال من المخاطر ولتحقيق مصلحة الطفل الفضلي.

وقالت الأمين العام للمجلس أنه قد لمسنا خلال زيارة الوفد المصري لإيطاليا أن الجانب الإيطالي يتخذ مبادرات إيجابية واهتماما كبيرا تجاه هؤلاء الأطفال ، من خلال تخصيص مراكز استقبال لهم ولكنهم يهربون منها مما يجعلهم فريسة سهلة للعصابات المنظمة بالخارج و إستغلالهم في الأعمال غير المشروعة ،لافتة إلي أن الأسباب الحقيقية لظاهرة الهجرة غيرالشرعية تتضمن عدم توافر فرص عمل للشباب داخل محافظاتهم وغياب وعى الأسر بخطورتها عليهم ، وانخفاض مؤشرات التنمية البشرية في القري المصدرة لتلك الظاهرة.

وأوضحت الدكتورة هالة أبوعلي أن الجالية المصرية في إيطاليا أعربت عن إهتمامها الواضح  بمشكلة الأطفال القصرغيرالمصحوبين بذويهم ، ولديها إستعداد كبير لمساندتهم من خلال تكوين لجان دائمة للعمل مع هؤلاء الأطفال بصفة دورية ، وإعادتهم إلي مصر وإدماجهم في المجتمع ، حيث أن هجرة الأطفال القصر إلي إيطاليا بطرق غيرمشروعة ودون ذويهم تمثل مشكلة كبري تشارك فيها الأسر التي تسمح لأطفالها وهم دون السن القانونية في خوض التجربة المحفوفة بالمخاطر، موضحة أن المجلس القومي للطفولة والأمومة يقوم بإعداد استمارة "إستقصاء الأسر" للحصول علي موافقاتهم تمهيداً للعودة الطوعية لإطفالهم إلي مصر وغالباً توضح هذه الإستمارات عدم رغبة الأهل في عودة أطفالهم بإعتبارهم الأمل في المستقبل.

وأضافت الأمين العام للمجلس أنه نظراً لأهمية قضية الهجرة غير الشرعية للأطفال وما توليه الدولة من إهتمام بشأنها فإن المجلس يسعي للحد من الهجرة غيرالشرعية للأطفال من خلال تنفيذ العديد من حملات التوعية والدورات التدريبية للمعنيين بهذه القضية من القيادات الطبيعية والتنفيذية والدينية بالمحافظات المصدرة للهجرة غيرالشرعية ومسئولي مراكز الشباب والجمعيات الأهلية لتدريب الشباب على إيجاد بدائل للعمل داخل مصر، وعقد العديد من الندوات للشباب وأولياء الأمور لتوعيتهم بمفاهيم العمل التطوعى والتربية المدنية وحقوق الطفل ، بالإضافة إلي التدريب علي إعداد دراسات جدوى لكيفية إدارة المشروعات الصغيرة لإيجاد بدائل كمدخل لمواجهة الهجرة غير الشرعية.

وطالبت الدكتورة هالة أبوعلي وسائل الإعلام بضرورة التوعية بأضرار الهجرة غير الشرعية وتسليط الضوء علي بدائلها ، والتأكيد علي بناء قدرات الشباب بالمهارات التي تؤهلهم لدخول سوق العمل سواء في مصر أوالخارج بطريقة شرعية ، وأهمية التدريب المهني وتعلم اللغات الأجنبية واكتساب الخبرات ، و إتاحة مجالات واسعة للاختيارات لدي الشباب المصري .

التعليقات

(*) يرجى ادخال جميع البيانات.